المكتبة العلمية

الفقه

إرشاد المريدين لفهم معاني المرشد المعين على الضروري من علوم الدين – علي بن عبد الصادق الطرابلسي

26 فبراير، 2016   ,  630 مشاهدة

إرشاد المريدين لفهم معاني المرشد المعين على الضروري من علوم الدين 

تأليف : علي بن عبد الصادق الطرابلسي  

تحقيق : السائح علي حسين    


النسخ المعتمدة في التحقيق : لقد اعتمد المحقق في تحقيق هذا الكتاب على أربع نسخ مخطوطة ، اثنتان من الخزانة الصبيحية بسلا بالمغرب الأولى منهما جعلها المحقق أصلاً وناسخها الحسن الخراط للفقيه المغربي العربي بن عبد العزيز البربيري السلاوي ، وتاريخ النسخ 1173هـ . والثالثة من مركز المخطوطات بجامعة نيـامي بالنيجر ، والرابعة على (ميكروفيلم) بكلية الدعوة الإسلامية وهي ناقصة تنتهي في باب الزكاة عند قول الشارح : لا يلزم تعميم الأصناف الثمانية .
الناشر : جمعية الدعوة الإسلامية العالمية – ليبيا
رقم الطبعة : الأولى
تاريخ الطبعة: 2001
نوع التغليف: مقوى فاخر (فني) كعب مسطح
عدد الأجزاء : 2
عدد الصفحات : 827
مقاس الكتاب : 17 × 24 سم
السعر : 60.0 ريال سعودي ($16.00)
التصنيف : / فقه / عبادات
نبذة عن الكتاب : أصل هذا الكتاب شرحٌ لمتن شهير من متون الفقه المالكي اسمه : “المرشد المعين على الضروري من علوم الدين” ؛ لعبد الواحد بن أحمد بن علي بن عاشر بن سعد الأنصاري الأندلسي الفاسي ، ويعرف بابن عاشر ، فقيه مالكي شهير ، توفي سنة (1040هـ) 

وهذا المتن أحدَ المتون التي كتب لها القبول ، فتلقاها الطلبة بالحفظ ، والعلماء بالشرح والبيان ، حتى نافت شروحه وحواشيه على الخمسة والثلاثين . فممن شرحه الشيخ محمد مِيّارة الفاسي ، وله عليه شرحان : الصغير ، والكبير ، واسمه : الدر الثمين ، والمورد المعين .

وممن شرحه كذلك : محمد بن محمد الفتحي المراكشي ، واسم شرحه “الحبل المتين على نظم المرشد المعين” .

وكذلك محمد الصالح الأوجلي ، واسم شرحه : “زيادة التبيين شرح المرشد المعين” وكذا علي بن عبد الصادق في كتابه هذا الذي نقدمه للقراء هنا .

وشرح الشيخ علي بن عبد الصادق هذا ، شرح متوسط بين الإيجاز والإطناب ومجالاته التي يضمها هي نفس مجالات المنظومة التي يشرحها : العقيدة : وهي عموماً عقيدة الأشاعرة ، والفقه وقد قصره الناظم وتبعه الشارح على فقه مالك في أحكام العبادات : الطهارة والصلاة والزكاة ، والصوم والحج ، ثم آداب وأخلاق عامة جرى فيها المؤلف تبعاً للنظم على رسم أهل التصوف ، خاصةً الجنيد – يرحمه الله –  .

وَفي هذا يقول الناظم (ابن عاشر) 

وبعدُ فالعون من الله المجيدْ                   في نظم أبياتٍ للاميّ تفيدْ 

في عقد الأشعري وفقه مالكْ               وفي طريقة الجُنيد السالكْ 

وقَد أشار الشارح في مقدّمة شرحه لهذا المتن أنّه بذكر ما يفهمه من عبارة المؤلف ، ناقلاً من كتب المتأخرين ما يعين على حَلِّ ألفاظ هذا المتن بعبارةٍ أبسط من عبارته ، وإشارة أجلى من إشارته . 

وجملة من اعتمد عليهم المؤلف هنا في الشرح كما ذكر في مقدمة كتابه : الشيخ على الأجهوري ، والحَطّاب ، والتتائي ، وأحمد زروق ، وعلي أبو الحسن وقد قام المحقق بإخراجِ الكتاب إخراجاً حسناً في الجملة ، عزواً لآياته ، وتخريجاً لأحاديثه ، ونسبة لأقواله ، وبياناً لبعض مشكلاته ، وعمل فهارس علميّة متنوعة تقرّب الاستفادة من هذا الشرح المبارك إن شاء الله . 

وبآخر الكتاب تقاريظ له ، كتبها بعض العلماء كالشيخ محمد بن علي المغربي ، الشهير بالسوداني ، والشيخ محمد بن سليمان الأوجلي ، والشيخ عبد السلام بن عثمان التاجوري ، والشيخ محمد بن أحمد المكنى والشيخ أحمد بن محمد الهشتوكي .


الملاحظات :

1.     ألحق المحقق بآخر الكتاب : وصيّة للمؤلف ، غفر الله لنا وله ، فيها الحث على الإلتزام بالمنهج السوي في التصوف ، وملخص ما ينبغي أن يكون عليه المتصوف الملتزم بالكتاب والسنة .

وقد ذكر المحقق أن هذه الرسالة تعتبر تتميماً لهذا الكتاب ، لما تضمنته من تلخيص الفصل الخاص بالتصوف في هذا الشرح المبارك .

وهذه الوصية كما يذكر المحقق : وجدت في مكتبة حسن حسني عبد الوهاب بتونس ، وكتب اسمها على غلاف الصفحة الأولى : “أصول الطريقة الصوفية” .

وَيقول المحقق : إنه لا يعلم أحداً ممن أرخ للمؤلف ذكر كتاباً له أو تأليفاً بهذا الإسم . وأنّ هذه النسخة من الوصية نسخة وحيدة ، منها صورة على الميكروفيلم ، بكلية الدعوة الإسلامية .

2.     عِدّة أبيات منظومة ابن عاشر (314) بيتاً ، وقد أفردها المحقق عن الشرح كاملةً مشكولة ، بآخر المجلد الثاني 

تعليقات الزوار

ربما يعجبك هذا أيضا

تعليقات الزوار