المكتبة العلمية

مصطلح الحديث

تدريب الراوي – السيوطي

14 نوفمبر، 2015   ,  416 مشاهدة

تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي ' ويليه المختصر الحاوي لمهمات تدريب الراوي للمحقق 

تأليف : جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي ( ت 911 هـ ) 

راجعه وقدم له : أحمد معبد عبدالكريم 

تحقيق وتعليق : طارق بن عوض الله بن محمد   

النسخ المعتمدة في التحقيق : النسخة الأولى اسم الناسخ : جرامرد الناصري الحنفي من الأشرفية تاريخ النسخ : غير واضح عدد الأوراق : 326 ملاحظات : هي نسخة جيدة و قليلة الأخطاء مصدره : دار الكتب المصرية رقمه :133 مصطلح حديث النسخة الثانية اسم الناسخ : خير الدين بن محمد بكتوت تاريخ النسخ : 986هـ نوع الخط وصفته : نسخي معتاد عدد الأوراق : 153 معدل عدد الأسطر في الصفحة : 31 حالة المخطوط : بها أثر أرضة ، وبعض تقصف وترميم . ملاحظات : هي نسخة كثير الأخطاء من تصحيف وسقط مصدره : معهد المخطوطات العربية – القاهرة وهي مصورة من مكتبة الأحقاف 

الناشر : دار العاصمة للنشر والتوزيع – الرياض – السعودية

رقم الطبعة : الأولى

تاريخ الطبعة: 17/04/2003

نوع التغليف: مقوى فاخر (فني) كعب مسطح

عدد الأجزاء : 3

حجم الكتاب : 17 × 24 سم

السعر : 110.0 ريال سعودي ($29.33)

التصنيف : / علوم الحديث / الحديث دراية

نبذة عن الكتاب : هذا شرح الحافظ جلال الدين السيوطي لكتاب "التقريب و التيسير لمعرفة سنن البشير النذير" – صلى الله عليه وسلم – للإمام النووي (ت676هـ) " الذي اختصر فيه النووي كتابه الآخر "إرشاد طلاب الحقائق إلى معرفة سنن خير الخلائق – صلى الله عليه وسلم " والذي هو بدوره مختصر من " كتاب علوم الحديث لابن الصلاح" .

وقد تكفل شرح السيوطي بإيضاح معاني التقريب ، وتحرير ألفاظه ومبانيه، مع ذكر ما بينه وبين أصله – القريب والبعيد – من التفاوت في زيادة أو نقص ، أو إيراد أو اعتراض ، مع الجواب عنه إن كان ، مضيفاً إليه زوائد عليه ، وفوائد جلية ، وسمى شرحه " تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي " وقصد جعله شرحاً للتقريب خصوصاً ، ثم لمختصر ابن الصلاح ولسائر كتب الفن عموماً .

أما عمل المحقق فيتمثل في تصحيح الكتاب بإثبات ما في المخطوط ، ومراجعة كثير من نصوص الكتاب على مصادرها التي أخذ عنها السيوطي ، وضبط الكتاب مستعيناً بها ، لاسيما الأسماء المشتبهة … كما أنه علق على الكتاب ببعض الفوائد والزوائد والتعقبات والاستدراكات .

وقد كان لُمراجع الكتاب بعض التعليقات والترجيحات ؛ فأثبتها المحقق في أماكنها مع الإشارة إلى ذلك .

وقد طلب المراجع إلى المحقق أن يتضمن تحقيقه للكتاب : عمل فهارس فنية متكاملة تدل الدارسين والباحثين على مشتملات الكتاب التفصيلية ، فأبدى استعداده للوفاء بذلك . فلعله في سبيل تحقيق هذا المطلوب ؛ لأن الكتاب غير مذيل بفهارس علمية حتى الآن . وإنما ذيَّله المحقق بمختصر "تدريب الراوي" وهو من عمله ، وقد سماه "المختصر الحاوي لمهمات تدريب الراوي " ولو طبعه مستقلاً لكان أحسن ، خاصة أنه استغرق المجلد الثالث بكامله .

 

الملاحظات : 1-  أدخل المحقق – وفقه الله – كتاب التقريب للنووي في صلب كتاب التدريب ؛ فقام بتقسيم الشرح إلى فقرات ،ووضع قبل كل فقرة ما يخصها من كتاب التقريب الذي هو الأصل الذي قام بشرحه مؤلفه – كما هو معلوم – ، وهذا الصنيع من المحقق غير محمود لأمور : –

أولاً : يعتبر هذا الفعل تصرف في كتاب السيوطي – رحمه الله –  ؛ فالمؤلف صاغ كتابه على طريقة المزج بين المتن والشرح بحيث يستغني قارئ الكتاب عن المتن ؛ لتضمنه في الكتاب أصلاً ، ولا يخفى أن هذا تصرف في كتب أهل العلم ، وإن لم يكن فيه إلا تشتت ذهن القارئ للكتاب وعدم وجود التسلسل في القراءة لكفى .

وكان الأولى به -إن أراد وضع المتن -أن يجعله في أعلى الصفحة مفصولاً بين المتن والشرح بخط كما فعل كل من حقق الكتاب قبل ذلك .

وهذا الصنيع قد تكرر من المحقق عند تحقيقه لكتاب "سبل السلام" ، وقد نبهنا إلى ما يجره ذلك من أخطاء عند الحديث عن تلك الطبعة وذلك في الوقفة الرابعة .

ثانياً : لم يذكر المحقق النسخ التي اعتمد عليها في إثبات متن التقريب للنووي – رحمه الله – ، فيبقى السؤال : هل اعتمد على نسخة خطية ، أم مطبوعة ، أم اعتمد على ما ضمنه السيوطي من الكتاب ؟

2-   قد سُبق المحقق إلى اختصار التدريب بكتاب سمي "تقريب التدريب" – لصلاح محمد عويضة ، الناشر : دار الكتب العلمية – عام 1989م .

تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي- السيوطي - ت طارق عوض الله.pdf

تعليقات الزوار

ربما يعجبك هذا أيضا

تعليقات الزوار