المكتبة العلمية

الفقه

تيسير الأحكام في صوم رمضان وزكاة الفطر والاعتكاف ، دراسة مقارنة – محمد عبد الرحمن الهواري    

26 فبراير، 2016   ,  188 مشاهدة

تيسير الأحكام في صوم رمضان وزكاة الفطر والاعتكاف ، دراسة مقارنة  

تأليف : محمد عبد الرحمن الهواري    


الناشر : دار البيان للطباعة والنشر والتوزيع – القاهرة – مصر
رقم الطبعة : لم يذكر
تاريخ الطبعة: 2003
نوع التغليف: عادي ( ورقي )
عدد الأجزاء : 1
عدد الصفحات : 676
مقاس الكتاب : 17 × 24 سم
السعر : 25.0 ريال سعودي ($6.67)
التصنيف : / فقه / عبادات
نبذة عن الكتاب : يتناول الكتاب بيان الأحكام المتعلقة بصوم رمضان ، والاعتكاف وزكاة الفطر ، مبيّناً دلائل أهل العلم فيها وأقوالهم ، مناقشاً ما يمكن مناقشته ، مرجحاً ما يرى المؤلف – أحقيته بالترجيح – بناءً على الأدلة ووجوه دلالاتها .

وقد جعل المؤلف بحثه هذا مقارناً بين خمسة مذاهب هي الأربعة السنية المشهورة ، ومذهب أهل الظاهر .

والكتاب مقسم إلى أقسام ثلاثة :

 الأول : يتحدّث عن الصيام ، وهو الجزء الأكبر من الكتاب ، ووقع في مقدمة وتمهيدٍ وثلاثة أبواب وخاتمة .

أما المقدمة ، ففيها حديث عن أهمية الفقه ، وعلاقته بالدين ، وتنظيمه لعلاقة الإنسان بخالقه وبني جنسه ونحو ذلك .

 ثم التمهيد ويحوي مبحثين:

        الأول : في بيان ماهية الصوم ، وأقسامه ، ودلائل وجوبه ، وحكمة مشروعيته .

        والثاني : في بيان شروط الصوم .

ثم الباب الأول : في بيان أركان الصوم (الزمن – الإمساك – النية ) .

 وبعد ذلك عقد المؤلف الباب الثاني للحديث عن الأعذار المبيحة للفطر في رمضان 

 وأمّا الباب الثالث فحوى بيان مفسدات الصوم ومباحاته .

 ثم الخاتمة وحوت مباحث ثلاثة :

        الأول : بيان الصوم الواجب ، المحرم ، المندوب ، المكروه .

        الثاني : في بيان سنن الصوم وآدابه .

        الثالث : في بيان شرف ليلة القدر ووظائفها .

 ثم القسم الثاني من الكتاب وتحدث فيه المؤلف عن أحكام الاعتكاف في مباحث خمسة تضمنت الحديث عن ماهية الاعتكاف ، ودلائل مشروعيته ، وبيان حكمه ، وشروطه ، وأركانه ، ومبطلاته ، ومكروهاته ومستحباته ومباحاته .

 وفي القسم الثالث تحدّث المؤلف عن أحكام صدقة الفطر في فصول ثلاثة : 

 شمل الأول بيان ماهيتها وحكمها ، وحكمتها ، ومقدارها ، ومِمّ تُخرج ؟ مع بيان حكم إخراج القيمة في الزكاة .

 وفي الفصل الثاني : ذكر المؤلف شروط من تجب عليه ، وأسباب تحمل النفقة .

 أمّا الفصل الثالث ففي بيان وقت وجوبها ، وحكم تعجيلها ، ومكان أدائها ومصرفها ، ونحو ذلك من متفرقات مسائل زكاة الفطر .

الملاحظات :

1-  كل قسم من أقسام الكتاب وحدةً وحده ، تقديماً ، ومراجع ولذا سمّى المؤلف كل قسم كتاباً . ابتدأ بكتاب الصوم ، ثم بكتاب الاعتكاف ، ثم كتاب زكاة الفطر 

2-   لا يخلو الكتاب من أخطاءٍ مطبعية ظاهرة ، غير أن القسمين الثاني والثالث ، الاعتكاف وصدقة الفطر ، زادتِ منهما الأخطاء بشكلٍ فاحشٍ جِدّاً .

ومن ذلك مثلاً ما في (ص 584) :

“الواجب دون القرضية” والصواب : الواجب دون الفرض أي عند الحنفية .

وفيها : “وهو قول منكر إذ لأنه خلاف الاجماع” ، تركيب ركيك .

وفي (ص 585) : “ولم يوجد ما يعرفه إلى الندب” والصحيح : 

ما يصرفه إلى الندب .

وفيها : “كنا نخرج زكاة الفطر إذا كان فينا رسول الله “

والصحيح : “إذ كان فينا …”

وفيها : “إني لأرى من سمراء الشام يعدل من تمر” 

وهذه العبارة فيها سقط ظاهر صوابه : يعدل صاعاً من تمرٍ .

وغير ذلك .

ردمك : 977-335-097-5 

تعليقات الزوار

ربما يعجبك هذا أيضا

تعليقات الزوار